Pages

Monday, April 26, 2010

The beautiful blonde vampire







The beautiful blonde vampire
By Asil


.One day when I was coming back from my school and I was passing near the cave,I stopped suddenly and listened up,a voice of painful crying was coming from inside the cave, I felt scared but I began to walk inside the cave ,as the darkness was increasing gradually the crying voice was increasing gradually ,when I found an old lady, an injured old lady surrounded by an items of fire for lighting ,but something was strange !
Actually it was so strange…her injured leg was bleeding a dark black blood I noticed that but I didn’t comment and pretending to not pay attention to that, by a tired voice she asked me : would you help me my beautiful blond girl?”
Although she was tired and exhausted she was so kind with me
“how can I help you” I asked “wait a minute here I’ll ask for help”
“NO” she screamed “I mean I’ll die if I waited here,my blood will finish”
“so how can a little girl help you?..I’m not a doctor if you think so!”
“give me another source of blood of yours but don’t forget I’m the only one who knows your way to get out of that cave,look around yourself ! there are thirty holes behind you! Which one do you think you came through, you have no choice give me some of your blood or stay here forever, it’s your decision after anything”

Choose 1) give her my blood to get out.
or 2)I can't trust a vampire whatever the case was.


1)



.I have no choice to still alive I must give her my blood I waited a second then I finally said “I agree at all” I continued “ I hope it’s not painful” I bent down towards where she was laying and she approached towards my neck ,her warm breathing was touching my neck first I thought It would be easy but when she folded her jaws on my neck I felt hurt and pain like no other just like a fiery burning at my neck, I couldn’t stay more I screamed and screamed but no one answered I tried to escape but she was so strong I grabbed her ,I hit her by my fist but she didn’t effect ,she grabbed my hand with her claws I yelled at her when I saw my blood falling on my clothes,but the sight began to fade black and I began to fall faint unconscious ignoring what would happen to me
I wake up…it wasn’t the death as I thought before, but I knew the lady did with her promise she carried me out of the cave I didn’t know how much time did I sleep but I was certain that the cave play with the time ,but I have a comment ,when I accepted her offer I didn’t accept to do that
I didn’t accept that a month later when I wake up to feel afraid of the sun rays ,I didn’t accept to hold my mum’s neck like this and fold my jaws on it
I didn’t accept to run under the light of moon seeking for a victim to water my throat !
I didn’t accept all that!
I did not!

Asil
solafantasy@hotmail.com



2)




You mustn’t or can’t trust a vampire whatever the case was…it’s a law!

So I preferred to see her dying in front of my eyes curled up screaming and shouting at anything “you will regret little stupid girl” she yelled “but it will be too late” .

Will I regret? I whispered to myself..but I mustn’t trust a vampire..right? but to be alone in the dark with one of them unable to take a step or make a decision is a different case!

She gave up the ghost curling left and right.

So I spent alone in the cave all alone two weeks suffering the hunger and thirst but finally I gave up to the loose rats running across in the cave and drinking the dirty water which full the floor of the cave trying the thirty holes in the wall but every path was leading me to another sixty holes!

I sat dawn I glanced an afraid rat running cross the cave, I stretched my arm to get it , I cough it fast and hold it firmly, then I put it near to my mouth and slowly I opened it and fold my teeth on it’s abdomen, so it separated into two halves

I stand up and decided to try another way in the cave I moved slowly and slowly.

After a walk of two hours I found finally a wooden door in the cave, it seemed was crashed by sharp claws

I took a step forward and confused a bit first but then I thought

What’s worse could happen to me?

I opened the door I gave it a little push and let it ajar ,but It seemed too dark inside,so fearful and dangerous !

I took a step inside the dark with my little fire but I held the frame of the door with my other hand ,that felt me with some safety I don’t know why even though the cave wasn’t safe!

I took another step forward and stretched my hand another Inch, another step by another Inch, but after a while I couldn’t stretch my hand anymore I had to let it and resume, so I did!

Two meters were separating me from the door ,I glanced a shadow was passing behind me ,

I turned left fast scared,so scared!

Since that moment I didn’t feel any safe!

With a frozen legs I ran to the door as fast as I could

But something stopped me

Something was holding my leg and prevent it from moving forward I looked dawn, I couldn’t analyze what was that as the dark was covering it but I could notice it was moving!

It’s alive!

While I was looking dawn I saw another shadow I turned my head upward,and I saw them!

Ooh,if I was something best at doing is refusing the vampire’s offer!

Do you know why?

Because she would had been doing like those gentlemen were doing then, folding their jaws and claws on your neck

Firming their claws on you leg and biting it and finally eat it !

I made the right decision that I didn’t listen to her!

Yeah,I was right

Totally right.

Asil

solafantasy@hotmail.com


Stumble
Delicious
Technorati
Twitter
Facebook

Sunday, April 25, 2010

الذكري الثامنة والعشرون لتحرير سيناء


نحتفل اليوم بالذكري االثامنة والعشرين علي تحرير طابا آخر شبر من تراب سيناء الحبيبة، هذا الجزء من أرض مصر الذي ظل طوال التاريخ أرضا للحروب تروي بدماء المصريين والغزاة من كل لون، وقد تحولت اليوم إلي جزء من التراب المصري يروي بالماء ويساهم في مسيرة التنمية، وهذه قصة لا تقل في عظمتها ولا بطولتها عن معارك التحرير، لم تساوم مصر علي مصرية شبر من أرض سيناء، وكان المفاوض المصري علي مستوي المقاتل المصري صلابة وتمسكا بأرضه. ولأن عيد تحرير سيناء ارتبط برفع العلم علي طابا، فإن قصة تحرير هذه البقعة الصغيرة تستحق أن تروي للأجيال الجديدة التي لم تعاصر تحرير طابا. كان حادث المنصة المروع نقطة فاصلة في تاريخ مصر.. تصورت إسرائيل أنه سيضع حدا للتفاوض مع مصر التي تسلم الرئيس مبارك قيادتها وسط أنواء وعواصف داخلية وخارجية، فقد تسلم الحكم بينما كان هناك مجموعة كبيرة من خيرة السياسيين والمفكرين في المعتقلات، وتركة مثقلة بالديون وعزلة وسط المحيط العربي. وتصورت إسرائيل أن هذا يعطيها الفرصة في التنصل من إكمال الانسحاب من سيناء، ولكنها فوجئت بأن الطيار الذي قاد الضربة الجوية هو نفسه الرئيس الذي يحكم مصر بكل صلابة وبدون أي استعداد للتنازل عن حبة رمل واحدة. وكانت معركة التحكيم لاستعادة طابا، وأثبت المفاوض المصري صلابة وشراسة وقدرة علي جمع الوثائق والمستندات من لندن إلي اسطنبول مرورا بالوثائق المصرية، وكسبت مصر معركة التفاوض كما كسبت الحرب عام .1973

هذا الحوار دار أدلي به الرئيس الراحل أريل شارون بمناسبة مرور ثلاثين عاماً علي حرب أكتوبر بحوار إلى المجلة الأسبوعية "المقاتل" الناطقة باسم منظمة ضحايا الحرب بالجيش الإسرائيلى وجاء بالحوار ما يلى:-

* يوم الجمعة الخامس من أكتوبر 1973 أين كنت سيدى رئيس الوزراء وأين كنت فى اليوم التالى عند نشوب الحرب؟

- شارون: لقد بدأت الحرب وكنت فى المزرعة الخاصة بى فى مدينة زئيف عندما جاءنى من يخبرنى إن الجيش الإسرائيلى يقوم باستدعاء الاحتياط وإن فرقتى مطلوبة على الفور أعطيت أوامرى باستدعاء الفرقة رقم 143مدرعة وأذكر إننى وقبل الحرب بأسبوع كامل كنت فى زيارة لقناة السويس عندما لاحظت إن هناك بعض التحركات المصرية المريبة وأكدت للجميع إن المصريين ينوون الحرب ولكن أحدا لم يصدقنى.

* فى البداية هل ظننت إن وحدتك ستخوض نزهة فى سيناء كما خاضتها عام 1973؟!

- شارون: لا أنكر إننى كنت أفعل ذلك وفكرت فى إنها مجرد نزهة ولكن الحقيقة إن جنودى عاشوا جحيما لا يطاق فى هذا الوقت وكان الجميع يتخيلون إن المصريين لن يستطيعوا التوغل فى سيناء أو حتى مجرد عبور قناة السويس ولكن المستحيل حدث والمصريون خدعونا ولقد لاحظت وبسهولة إن مصر تنوى تطوير الهجوم ومنحت القيادات فكرة لشن عملية مضادة ضد القوات المصرية ولكن الجميع رفضوا هذه الفكرة.

* من الذى رفض تلك الفكرة؟!

- شارون، الجميع رفضوها ولم يفكروا للحظة واحدة فى الهزيمة الساحقة التى قادنا إليها المصريون وإن كانوا بعد ذلك وافقوا ولكن طلبوا فقط تأجيل الموعد.

* ولكن ماذا عن رأيك فى حرب الجنرالات التى نشأت عقب الحرب؟

- شارون لقد هزمنا ولا أريد التحدث فى شئ آخر.

* إذا دعنا نتحدث عن الثغرة التى قدتها سيدى رئيس الوزراء وخضت بها حتى غرب القناة؟!

- لقد بدأنا بالفعل الثغرة فى يوم الرابع عشر من أكتوبر وساتطعنا خلال فترة قصيرة للغاية أن نصبح على بعد عدة كيلو مترات قليلة من القاهرة ذاتها وعلى الرغم من الخسائر الضخمة التى تعرضنا لها إلا إننا نجحنا فى ما كنا نصبوا غليه وضربنا الجبهة المصرية فى عمقها وطلبت فقط أن نطور هذا الهجوم فى يوم السادس عشر من أكتوبر خاصة وأن الوضع كان قد هدأ تماما على الجبهة المصرية ولكننى فوجئت بأن كافة القيادات الإسرائيلية ترفض تطوير الهجوم.

* أى تلك القيادات رفضت ذلك بالتحديد؟!

- شارون الجميع رفضوا ذلك من موشيه ديان إلى جولدا مائير وبالنسبة لتلك الأخيرة فيجب أن أقول إن جولدا مائير قد تكون سياسية جيدة ولكنها أبدا لم تكن سياسية بالثراء عسكرية بارعة فلقد سخر منها المصريون سخرية لم تحدث من قبل ولقد تسببت هى ورفاقها فى تدمير إسرائيل تدمير تام وبدلا من منح الخبراء العسكريين فرصة العمل إذا بها تساهم فى قتل وأسر الآلاف من المقاتلين اليهود.

وهكذا عندما درس الساسة الموضوع ووافقوا عليه سقطنا جميعا تحت وطأة الهجوم المصرى فى الثامن عشر من أكتوبر 1973!

video

Stumble
Delicious
Technorati
Twitter
Facebook

Sunday, April 18, 2010

شعب مصر


تك تك تك

لا ريب في أن تكات الساعة فاقت المليون تكة عن آخر مرة قمت بإرسال مقالتي المتواضعة المتخاذلة إلي قلوب قراء البلوجر الحاص بي,عذراً عذراً

فلا يمكن لأي بشري أن يضمن متي لا يصاب بالهذيان حين يري ورقة الأمتحان أمامه المكونة من ثلاث صفحات عاجزاً عن خط القلم فيها ولا يساورك الشك في مدى كفائة المراقب عليكم بعويناته السميكة وشعره المفقود من الوسط وعيناه الواسعتان مثل إسطوانات الموقد,ولكن ها هي قد مرت أكثر من سبع ليالٍ أكتب لكم في ثامنتها,مقالة لا تختلف كثيراً عن سابقتها ,نائية عن كل ما يكتبه قراءكم,فلي أن أثلج صدري برسالةٍ وددت طويلاً لو نشرتها وأمسح شقائي بريها, ,نحن نفتقر لعدة عناصر بناءةً وسبل إحياء عقولٍ بالية وقلوبٌ تنقصها الغيرة والنخوة فلي عزيز الشرف بأن أتقدم لسادتكم بريها لعل وعسى أن تنفع!

لنتخيل جميعاً أننا كلنا معاً عدنا قرناً إلي الوراء,بل وأكثر تحديداً عندما جاء بلزوني إلي مصر عالم المصريات الإنجليزي الشهير أكتشف مدخل الهرم الأكبر خفرع وأكتشف مقبرة الملك أبسماتيك الأول لنترك إكتشافاته جانباً الآن,لقد حمل بلزوني باخرة محملة بالأثار المصرية إلي إنجلترا,وفي السنة التي تلتها حمل باخرة عظيمة عليها تمثال أبو سمبل الكبير,تلاه هاورد كارتر الذي أكتشف مقبرة توت عنخ آمون عام 1922 ,كم تعامل مع لصوص المقابرآنذاك وكم أحتكر الإعلام عن المقبرة للصحف الإنجليزية عن سابقاتها من الصحف المصرية التي رفض التعامل معها,وكم سرق آثار مصرية وحملها إلي إنجلترا,دعوكم مما سرقه الإنجليز في الإحتلال الإنجليزي ودعوكم أيضاً من ال5550خمسة آلاف خمس مائة وخمسين قطعة التي سرقت في الحملة الفرنسية علي مصر بقيادة الإمبراطور نابليون بونابرت ,دعوكم من كل هذا ,فهذا أٌخذ غصباً كأي إحتلال,لكن هل كانت تعلم الحكومة المصرية بما هربه كارتر وبلزوني وغيرهم مما سبقوهم؟...نعم فعلت!

-قرئنا كلنا أو ربما ليس كلنا جريدة الأهرام عام2007 عمَ كٌتب عن زاهي حواس ,فكما تعلمون كان يعتقد علماء المصريات(الأجانب بالطبع)أنه كان هناك ثمة خلافات بين الملكه حتشبسوت والملك تحتمس الثالث أنه كان يود أن يسلبها عرشها وينزعها تماماً إلخ إلخ إلخ\

لكن الفريق المصري أكتشف غير ذلك وكان الأكتشاف ينص علي أنه لم تكن هناك أي خلافات بين الطرفين..عظيم!

لتكون المرة الأولي التي يقوم فيها مصريون بالكشف عن أسرار المومياوات‏,‏ بعد أن كان هذا الموضوع بالذات حكرا علي الأجانب‏,‏ ونحن نلعب دور المتفرج ونهلل لأنهم علماء فينا

,أما كل المقابر والمومياوات فأكتشفها علماءٌ أجانب...ألا تجد أن هذا مشيناً نوعاً ما,لتتفاجئ الآن بالأستاذ أحمد عز من مجلس الشعب يقول"وما المشكلة في أن نبيع الآثار المصرية؟"

ربما لهذا السبب نجد في الأفلام الغربية الصورة البذيئة التي تظهر مصر بها دائماً من النساء اللواتي يعتنقون الأسود والرجال الذين يمتطون الجمال والصحراء التخلف الحضاري!

لم لا وشبابنا يجهل تاريخه سواءً أكان تاريخ العرب أو تاريخ الفراعنة أو تاريخ الأحداث المعاصرة التي تعاني منها أرجاء البلاد!

ماذا تعرف عن أذمة الغاز التي حدثت منذ عدة أشهر ومن المسئول في رأيك؟

ماذا تعرف عن المشكلة التي حدثت في سيناء عن محاولة أحد التجار أن يبيعوا بعض القطع لأجانب يهود لكن الشرطة أمسكت بهم؟

شاهد قناة دريم تو التي تعرض العاشرة مساءً,فيها مواضيع وتستضيف فيه المسئولين من كبار وزراء الدولة!

حب بلدك وتوقف عن سماع شاكيرا وبريتني وجرب أن تستمع مرة إلي عبد الحليم أحلف بسماها وبترابها أو شادية يا حبيبتي يا مصر,لكي تحب تاريخ بلادك عليك أن تحبه وتغار عليه ليس فقط بالكلام بل بالفعل أو حتي بالتصميم علي أن عندما تغدو رجلاً أو أمرأة أن تقدم شيئاً ينفع,زر المزارات السياحية بأبو الهول والأهرامات فهم لم يجددوها وينظفوها ويعدوها جيداً كي تكون ملتقي السياح بعضهم ببعض ليس إلا, لا يوجد عندك وقت إقرأ عنه!

عليك أن تدرك مدي جمال هذا البلد ولا تحاول الفرار منه مثل غيرك,تلقي العلم ثم تعال فد به بلدك,كم كانت مصر جميلة والدولة الإسلامية من قبلها لولا ضعف الحكام.....إعشق تراب بلدك إأهوي نيله المسمم..عذراً الذي سممناه بأيدينا بعد إذ..

لقد كانت مصر أجمل سابقاً لأن شعبها لم يكن هو الشعب وحكامها لم يكونوا ذو الحكام...ربما لو توقفنا عن اللا مبالاة التي تعترينا والغرور الذي يجتاحنا بدون أدني سبب لكنا أفضل وتوقف عن قول الحكومة سيئة لا توفر لنا مانريده...فلو أردت المساعدة والنجاح فستفعل...فقط إبدأ بشئ واحد ودع كل القراء يتفقون عليه معك وأنا معكم....هو ألي نلقي ورقة من الآن وصاعداً علي الأرض..أعتقد أن هذا هو أدني محاربة يمكن أن نقوم بها معاً!

حسناً؟

أجل حسناً وأنا أعلم أن كلنا سنشارك في هذا العمل الجماعي فلم يذكر الرسول عليه الصلاة والسلام إسم مصر وشعبها في أحاديثه من عدم

هذه المقالة أرسلتها إلي إحدي المجلات وقد نالت العديد من سرد الأقاويل خلفها

solafantasy@hotmail.com

أسيل سعد


Stumble
Delicious
Technorati
Twitter
Facebook

Thursday, April 15, 2010

Peom:By my way to School


poem:


By my way to School!



By my way to School!

At a glance I saw him where he had there stood!

With his handsome face and unbelief soul!

Checking out his stuff and his tools!

I still can remember my painful days under the light of moon!

But I’ve managed that my love towards him was not true!

His neglecting to me wasn’t really very cool!

My heart will stay addressing him instead of my heart beats tone!

He left a scar in my mind but he will stay it’s code!

By my way to school I realized I was really very fool!

And here, just now I managed what I’m going to do!


Asil

Solafantasy@hotmail.com

Stumble
Delicious
Technorati
Twitter
Facebook

Thursday, April 8, 2010

Poem:The organizer of despair concerts


poem

The Organizer of despair concerts




Nobody speak but me.

And this my way so you can stay or leave

Nobody will speak

But your passion on your face will appears

They will tell me all years of fear

And how was each one of you feel

Just now on your face nothing can disappear

About the happy days which had never existed and the sad years

But I can listen somehow some heart beats

They aren’t telling me about any inside mess and I can’t notice any fear

Nobody move..I will know who definitely is he

There are love and kind in his eyes I can see

There are dreams and ambitions in his heart are so deep

And his wish for a happy family are in a continuous increase

That’s you,what are you doing here?

I can see honor and ambition, and those aren’t my slaves’ dreams

You must be an enemy and my slaves’ thief

To steal them and show them how is the life is full of chances are waiting to be seized.

They will see how they are so pretty and then they will believe

I will try to make you hazy in their eyes and unseen

I can blind them but your voice of curse they can hear .

Some of them wooden pieces called despair will totally bloke their ears

But the others will follow you till they reach their dreams.

By love

Asil
Stumble
Delicious
Technorati
Twitter
Facebook

Sunday, April 4, 2010

The Aiwa Keda Ya Wadi3 phenomenon



The "Aiwa Keda Ya wadi3" phenomenon
A saved sign in 2009
________________ ______________________

.Among all sarcastic jokes and fun, "Aiwa keda ya wadi3" made the biggest hit within 2009 in Egypt,when madam Rsha approaches and takes off her clothes, Tohamy the director shouts disbelieving "Aiwa keda ya wadiiiiiiii3",No one denies that it's the most funny, laughed advertisement for Melody or even among all channels in 2009 ,which attracts a lot of viewers and watchers, For my experiences when I was walking with my sister at nearly 10 pm, when some guy shouted" Aiwa keda ya wadiiiiiiii3",And by our misfortune we were across our street where the neighbors were all around, as some another guy was giggling at us by the opposite road ,I shared a look with my sister unbelievers and she looked at me back and smiled, What else…? I was walking with my friends talking about the new release which is talking about Wiliam Walas and the ScotlandIans who would sacrifice any thing except their freedom, when we heard a sound behind us say"To2 To2 To2 To2",I think or I'm sure that there is no one in Egypt still don't use it.
For encouraging our friends, when they are playing play station ,or even to address him with "eah ya wadi3!" instead of "fi eah ya 3am!" which was used before ,or even among girls as when I was wearing a dangerous coat some friend of me shouted "eah el gmdan da ya wadi3?".
each one of us has each own experiences with "Aiwa keda ya wadi3"if he is a boy or she is a girl…I offered you all what I have and I'm wondering if each one of you write his own experiences as a comment and I will publish it here ended by his name, and this will make me wait it impatiently,2009 was a great year if we negate our grief for our patient, faithful players I hope 2010 be much greater.


Stumble
Delicious
Technorati
Twitter
Facebook